جديدنا
قصيدة الأستاذ رسمي الزغول في الأنساب
رسمي الزغول

قصيدة الأستاذ رسمي الزغول في الأنساب

ما أجمل هذه القصيدة التي يجسد أديبنا المبدع الأستاذ رسمي الزغول معاناتنا مع كثير ممن يدعي علم النسب، وباعته المتلاعبة بأرحام الناس، لأجل حطام الدنيا أو ليشار إليه بالبنان :

نسب الهواشمِ في المعالي يسمقُ شرفٌ عظيم بالفخار مُطــوَّقُ

أهلُ الشهامةِ والتُّقى تاريخُــــهم صفحاتُ مجدٍ بالبطولةِ تشــرقُ

هم سادةُ الدنيا وفرسانُ الوغــى ومشاعلٌ أنوارُها تتألـــــــــقُ

خيرُ القرونِ زمانُ مصباح الهدى نبعُ الفضيلةِ بالمكارم يعبــــقُ

هو صفوةٌ من هاشمٍ قرشيَّـــــــةٌ وكنانة أصلٌ أصيــــلٌ أوثــــقُ

من ضئضئ الأشراف رواد العُلا نجمٌ أضاء العالمين يُحلّــِـــــقُ

واعوذ بالرحمن من نسّابـــــــــةٍ يسطو على حسبِ الأُلى يتسلّقُ

دوى الهجينُ يخوض في أنسابهمْ في هجمةٍ شعواءَ لا يترفّـــــقُ

وأخو الجهالةِ سادرٌ في غيّــــــِه يستهدفُ الأشرافَ ظلماً ينطقً

بالحقد ( يخلطُ حابلا في نابــــلٍ ) غمْزاً ولمْزاً بالسفاهةِ ينعــــقُ

هذا دعيٌّ يدَّعي بحماقــــــــــــــةٍ شرفا وليس له دليلٌ يصْــــدُقُ

من خاضَ بالأنساب دون دِرايـــةٍ وبغير إدراكٍ يضلُّ ويغـــــــرقُ

كم عابثٍ من دونِ علمٍ تائـــــــــهٍ يهذي لنيلِ مصالحٍ يتشــــــدَّقُ

والطَّعْنُ في النسبِ الكريمِ نقيصةٌ وخطيئةٌ يخطو خُطاها الأحمقُ

يا لابساً ثوب الكرام وما يعــــــي ثلُثَ الثَّلاثِ بغيرِ لُبٍّ يـــــزْعقو أقعدْ

فمثْلُكَ ليس إلا بيـــــــــــدقٌ لا يعْرفُ الإحساسَ لا يتــذوَّقُ

والخيرُ في نسابةٍ لا ينحنــــــي للمارقينَ ولا يذلُّ ويطــــــرقُ

يستلُّ سيفا للجهاد مُذرَّبـــــــــاً ليذُبَّ عن أعلامنا يتــــــــذوَّقُ

بالعقلِ والبرهانِ هبَّ مجلجلاً وله بميدان الشّهامةِ رونــــــقُ

بشموخهِ يعلو الشُّموخَ مكلَّلا للمكرماتِ بهمَّةٍ يتشـــــــــوَّقُ

%d مدونون معجبون بهذه: