جديدنا
79 شريفًا في البرلمان المصري والبعض يشكك في صحة نسبهم للرسول
البرلمان المصري

79 شريفًا في البرلمان المصري والبعض يشكك في صحة نسبهم للرسول

يعتبر لقب “الشريف” من المصطلحات المتداولة منذ مئات السنين في معظم الدول الإسلامية، وخاصة العربية، منها مصر وإيران ودول الخليج والأردن ولبنان، وبدأ يغزو عددًا من الدول الإفريقية، والشريف هو من يمتد نسبه لنسل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ولكي يحصل الشخص على لقب الشريف عليه التقدم بأوراق تثبت هذا النسب إلى نقابة الأشراف أو من ينوب عنها في كل دولة، وبعدها يحصل على شهادة موثقة بلقب “الشريف”.

هذه الشهادات، بغض النظر عن مدى صحتها، بدأت تستغل اجتماعيًا وسياسيًا للحصول على مكاسب معينة، لدرجة أن ثمن الحصول على هذه الشهادة وصل 50 ألف جنيه، ويرى بعض المنتسبين للأشراف أن هناك عمليات تزوير تتم للحصول على هذه الشهادة.

وعقب الإعلان عن نتائج برلمان 2015، اتضح أن هناك 79 عضوًا ينتسبون للأشراف -بحسب الشهادات- أبرزهم رئيس المجلس الدكتور علي عبدالعال، وأحد الوكيلين محمود الشريف، النقيب الحالي للأشراف.

79 عضوًا من الأشراف

يضم مجلس النواب الحالي، ما يقرب من 79 نائبًا، يدعون أنهم ينتمون للأشراف، وينتسبون لنسل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى رأسهم محمود الشريف، نقيب الأشراف الحالي، ووكيل المجلس، الذي فاز بمقعد الوكيل بعدد أصوات 345 نائبًا، والدكتور علي عبدالعال، رئيس البرلمان، الذي فاز برئاسة المجلس بعدد أصوات 401 نائب.

وكشفت المصادر، أن الدكتور علي عبدالعال، ينتمي للأشراف، عن محافظة أسوان، التي تضم 5 غيره منهم النائب يوسف عبدالدايم، وينتمي لأشراف محافظة سوهاج، ومنها أكثر من 6 نواب، منهم أحمد حلمي الشريف، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المؤتمر، وعضو مجلس النواب بدائرة أخميم بمحافظة سوهاج.

ويضم مجلس النواب، عددًا من الأشراف، منهم أشرف رشاد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب “مستقبل وطن”، وبسنت فهمي، عضو مجلس النواب المعين.

يذكر أن الأشراف، لديهم نقابة عامة في منطقة الأزهر الشريف، يترأسها نقيب عام، هو محمود الشريف، وكيل مجلس النواب الحالي.

بيع شهدات نسب

يقول محمد الدريني “شيعي”، الأمين العام للمجلس الأعلى لآل البيت، إن قبائل الأشراف التي يبلغ عددها 6 ملايين نسمة في مصر منهم 4 ملايين في الصعيد، يشتكون من قيام أشخاص في النقابة ببيع شهادات نسب لمن لا يستحقون، دون مراجعة الأوراق الثابتة منذ مئات السنين التي تحوي الشروط الصحيحة لتحقيق الأنساب.

وأوضح أن ثمن الشهادة الواحدة وصل لخمسين ألف جنيه، ومثل هذا الرقم يدفعه البسطاء، لكن هناك من الأغنياء من دفع الملايين لأن هذه الشهادة تحقق له رغبته في الوصول الى عضوية البرلمان مترشحًا عن الدوائر ذات الكثافة العالية من الأشراف.

تزوير الأنساب في قائمة “في حب مصر”

وكان أمين عام اتحاد القوى الصوفية وتجمع آل البيت، عبدالله الناصر، قد شن هجومًا على قائمة “في حب مصر”؛ بسبب ما اعتبره تزويرًا من أحد أعضائها.

وقال “الناصر”، في تصريح صحفي قبل الانتخابات البرلمانية، إن الصوفية وأشراف البيت النبوي لن يسكتوا على التزوير الفج في حق النبي وعترته المباركة من أجل السياسة وألاعيبها.

كان مصطفى بكري، قد صرح خلال مؤتمر قائمة “في حب مصر” بمحافظة قنا وقت الانتخابات، بنسبته إلى الأشراف من خلال النسب الحسيني، من نسل الأمير محفوظ، من نسل الأمير حمد حاكم الصعيد، الأمر الذي جعل الجميع في قنا ممن حضروا المؤتمر، ومن لم يحضر، يفتح النار عليه، مؤكدين أنه ليس بشريف النسب، وأنه يسعى لتوظيف واستغلال نقابة الأشراف لدعمه في الانتخابات.

– See more at: http://www.rassd.com/173281.htm#sthash.qhXA8OmA.dpuf

%d مدونون معجبون بهذه: