جديدنا
فيديو / هراء الدعِي المستخف بحق (النبي صل الله عليه وسلم). عبدالمجيد أبا الحسن
نداء عاجل

فيديو / هراء الدعِي المستخف بحق (النبي صل الله عليه وسلم). عبدالمجيد أبا الحسن

هراء الأدعياء

هراء الأدعياء

مشاهدة إعادة “هراء الدعِي المستخف بحق (النبي صل الله عليه وسلم). عبدالمجيد أبا الحسن  في حفل الموسى الأدعياء فتنوا بالنسب النبوي

منذ قرابة عامين وهم بنو عمومة للمطرد الأدعياء في الدلم  1436هـ

ووصف صوت أهل الغيرة على  النسب النبوي من الأشراف وغيرهم من أهل العلم والغيرة بأنهُ نباح كلاب   وشبه موقفهم كموقف أبي لهب …

حسبنا الله ونعم الوكيل ( وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ).

 

 

5 تعليقات

  1. خيال العليا

    قبل سنوات قريبة كان جماعه عبدالمجيد يقولون حنا دواسر و الآن صاور أشراف الله المستعان

  2. كلكم من آدم

    سبحان الله

    يا (خيال العليا)
    لا أعلم سبب حنقك عليه وعلى جماعته و كأنهم قطعو رزقك ؟!

    للعلم :
    كانوا جماعته قديمآ في “حلف” مع الدواسر
    و مسألة جهلك أنهم من السادة الأشراف مشكلتك .

  3. هذا البيت الرفيع معروف لدى أهل العلم، وحق لكل من يرتبط به أن يتشرف به. فهذه الأسرة تملك حلفاً مع الدواسر (حلف لا نسب) ولم تنسب نفسها لسوى آل يوسف الحسنية من آل البيت. ونسبهم ثابت في المملكة وخارجها وبوثائق نقابات الأشراف حول العالم (وهي المرجع الوحيد المعتبر للأنساب الشريفة وليس قبول فلان أو علان) وهناك ما يدل على أكادة انتسابهم للمنبت الشريف.

    ولا غرابة أن يوجد من يعارض جاهل ذلك، ممن لا يفرق بين الحلف والنسب، ويهرف بهواه وما لا يعرف، فالأنساب لا تحددها هرطقات الإنترنت. أهل الحل والعقد في النقابات والروابط الشريفة لهم فقط اليد العليا في شأن البيت النبوي.

    • الأنساب العلوية

      المصادر النسبية منذا القرن الخامس الهجري و ذكرت إنقراض بني الأخيضر في الحجاز أي أنه لا توجد لهم بقية بالحجاز و أولها متنقلة الطالبين للسيد حسين بن ناصر المعروف بإبن طباطبا الحسني .

      • الشريف الحسني

        جمهور علماء الأنساب الشريفة على خلاف هذا، ولم يقل أحد من علماء الأنساب المعتبرين بزوال كافة المنتسبين للبيت الأخيضري الشريف بأجمعهم، ولم يقل به سوى قلة لاتذكر بلا بينة معتبرة ولا دليل مقبول. بل سكت كثير منهم إزاء الأمر للأسباب السياسية السائدة كما هو الحال في تاريخ كل دولة، ويبقى تقديم البينة على من ينكر بقاءهم بعد دولتهم.
        ولم يقل أحد من المؤرخين بشيء من هذا، ولا يصح عقلا أن يقال بزوال الناس عند زوال دولتهم.

%d مدونون معجبون بهذه: